العرب السمر
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 نبذة عن أصول من يسمون بالأمريكان السود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أولاد بري
Admin


عدد المساهمات: 22
تاريخ التسجيل: 29/03/2011

مُساهمةموضوع: نبذة عن أصول من يسمون بالأمريكان السود   الثلاثاء مارس 29, 2011 4:42 pm

إنه من المعروف أن أغلبية من يسمون الأمريكان الإفارقة من أصل قبائل الفلان و الهوسا و الياروبا و الونكر و السغي و الولوف و الكانوري و كذلك من قبائل مثل الصنهاجة (الطوارق) و قبيلة كنتة و البرابيش و البراكنة و الترارزة.

الكنتة و البرابيش و البراكنة و الترارزة هي القبائل العربية المتواجدة في المناطق بين جنوب مورتانية و شمال السنغال. و براكناس: يعني منطقة البراكنة نسبة إلى بركني بن هداج، فرع من المغافرة (من مغفر بن أدي بن حسان) استقروا في الجنوب الموريتاني مما يلي الترارزة شرقا محاذين لنهر السنغال حتى وادي غورغول الأبيض وقد أسسوا في نفس الفترة مع الترارزة (القرن 11هـ 17م) إمارة قوية تحمل اسمهم كانت لها في بداية العهد السياسي هيمنة نسبية على سائر الإمارات.

و مثال لمن أسر من هؤلاء العرب و تم ترحيلهم إلى أمريكا لك قصة ابن علي. وهو بلال بن محمد بن علي الذي وصل لجزيره لسبيلو خلال عام 1803 م. وله مايسمي بمستند بن علي تتكون من 13 صفحه عن الرساله الإسلامية. لقد جاء في وثيقة أمريكية:


Ben Ali was a slave belonging to Thomas Spaulding who was owner of Sapelo Island on the coast of Georgia. Ben Ali was an old man about 80 years old when I knew him. He had the reputation of being an unusually intelligent man and was the trusted foreman of Mr. Spaulding, who had, as I recall, something like one thousand negro slaves

Personally he was a splendid specimen of manhood, rather tall, strong, and had a fine physique

When he first came to America, he was reputed to have been a Mohammedan (Muslim) in religion. He had four wives and left a numerous progeny. Later he became a Christian and died a member of the Baptist faith

Ben Ali was a man reputed to have been an Arab slave hunter, who himself became a slave

Ben Ali was the leader of a band (group) that made constant war on some of the African tribes in the Senegambian (Senegal/Gambia) region. With their captives, this band of Arabs frequently pushed on to the Guinea coast and there sold them to the slave traders. These excursions continued until, on one occasion, the Arabs chanced to clash with a war-loving tribe, which was also engaged in plundering and raiding its neighbors. The meeting was unexpected to the Arabs, but not to the Africans. The Arabs who were left alive were led captive to the coast and there sold with other prisoners to slave traders. Among them was Ben Ali, who was then not more than thirty years old. With the rest, he was brought to America, where he was sold to a Virginia planter, fetching a very high price

Ben Ali was reputed to have been a son of a Prince and was educated. He could speak, read, and write the Arabic language


كما ذكرت، كان ابن علي من المنطقة التي فيها القبائل العربية مثل البرابيش و البراكنة و الترارزة و من المؤكد أنه و من أسر معه كانوا من إحدى هذه القبائل.

تنتسب قبيلة الترارزة لجدها الأعلى تـــروز بن هـــداج و هي إحدى القبائل الحسانية التي وضعت أقدامها بالبلاد قادمة من شبه الجزيرة العربية . تعد قبائل الترارزة من أقوى و أشرس القبائل الحسانية على الإطلاق. و إمارة الترارزة: التي أسسها أحمد بن دامان بن عزوز بن مسعود بن موسى بن تروز بن هداج بن عمران بن عثمان بن مغفر بن أدي بن حسان في اقصى الجنوب الموريتاني ، وهو الذي انتصر على أولاد رزق في معركة «انتيتام» عام 1040 هـ. وقد بقيت هذه الإمارة حتى جاء الاستعمار، وقاعدتها (بوتيليميت)، و انحصرت الامارة في ذريته أي احمد ولد دمان و من اشهر أمراءها علي و لد شنظورة و منهم محمد الحبيب المتوفى في 15 سبتمبر 1860م وهو أمير عادل يحب العلماء والصالحين.


رجل من الترارزة



ترارزة


صور من منطقة الترارزة:







تقول روايات البرابيش المتداولة بينهم أنهم ـ مثل قبيلة الرحامنة المنطلقين من حوزة مراكش ـ ينحدرون من جد واحد هو رحمون بن رزق بن اودي بن حسان وكما هو معروف فإنه خلال القرن الخامس عشر قامت ذراري حسان وهي العصائب العربية المسلحة والغازية بقيادة أبناء حسان قاموا بالدخول في أقصى الجنوب المغربي ومنه انطلقت الرحلة دون توقف داخل الصحراء الغربية حتى وصلوا إلى تخوم السودان أي أراضي الزنج الممتدة على الخط الذي يصل بين مديسي سان لويس السنغال (أنذر) وتينبكتو وهذا الغزو الذي قام به أولاد رحمون قد جرى في نفس الوقت داخل موريتانيا وفي اتجاه نهر النيجر وفي موريتانيا عرف هؤلاء باسم الرحامنة واختلطوا بالتاريخ المحلي وبجانب نهر النيجر يقول البرابيش أنهم اصبحوا يعرفون بأولاد عبد الرحمن أو أولاد رحمون وتضيف روايتهم قائلة : (أن هجرتهم كانت على دفعتين) وأولى هاتين الهجرتين التي لم تعد أخبارها تذكر تقريبا؛ نقلت الأفخاذ الأولى إلى شواطئ النهر من غندام إلى كاو وعلى الجانب الصحراوي ويذكر أنها جرت في بداية حكم السلطان مولاي أحمد الذهبي وذلك في نواحي سنة 1578م وبنو حسان هؤلاء هم على الأغلب أولاد رحمان أنفسهم غير انهم قد سبقوا كما سنرى بأبناء عمهم أولاد " بربش" بن حم بن حسان الذين هم أجداد القبيلة وهؤلاء المهاجرون الغزاة، أصبحوا مثل برابيش اليوم أصحاب قوافل الملح الذي كانوا يأخذونه من تغازة ثم بعد ذلك بعدة سنوات (حوالي 1585) أصبحوا يأخذونه من تاودني ومن جهة أخرى علينا أن نضيف إلى الرواية البربوشية هذه، النص الوارد في{كتاب} تاريخ الفتاش الذي يذكر وجود مفوض بربوشي بتينبكتو في نهاية القرن الخامس عشر أي قبل وصول طلائع هجرة الرحامنة بقرن من الزمن ويقول تاريخ الفتاش عن آسكيا الحاج محمد كان من عادته عندما يمر بتينبكتو في إحدى غزواته أن ينزل بجيشه بين كامبارا وطويا وبعد ذلك بيوم يزور المدينة بصحبة ضباطه ليقيم في حي ياكيندي وينصب خيامه "حيث يكون رؤساء المدينة والقرى المجاورة ورئيس السوق والبربوشي مونجو ـ أي مفوض البرابيش قد أقاموا له العرش الشرفية".

يقول خليل النحوي في كتابه إفريقيا المسلمة الهوية الضائعة:

"وصل البرتغاليون سنة 1434 م إلى الشاطيء الموريتانية و بدأوا يسعون إلى ربط علاقات تجارية مع السكان، و في سنة 1442 م دشنوا عصر النخاسة الجديدة باختطاف بياضين (عرب ما يعرف اليوم بموريتانيا) فكان العرب من أول ضحايا الرق في الحملة البرتغالية".

في القرن الخامس عشر، مهد مرسومان باباويان الطريق للسيطرة الأوروبية على العالم الجديد و"أفريقيا". فالمرسوم Dum Diversas الذي أصدره البابا نيكولاس الخامس إلى الملك ألفونسو الخامس ملك البرتغال عام 1452، أعلن الحرب على العرب/المسلمين (السراسين/Saracens) و أجاز وشجع إستعبادهم. قال فيه:

Dum Diversas says


We grant you [Kings of Spain and Portugal] by these present documents, with our Apostolic Authority, full and free permission to invade, search out, capture, and subjugate the Saracens and pagans and any other unbelievers and enemies of Christ wherever they may be, as well as their kingdoms, duchies, counties, principalities, and other property [...] and to reduce their persons into perpetual slavery

أما المرسوم Romanus Pontifex فقال فيه:

Romanus Pontifex says


The Roman pontiff, successor of the key-bearer of the heavenly kingdom and vicar of Jesus Christ, contemplating with a father's mind all the several climes of the world and the characteristics of all the nations dwelling in them and seeking and desiring the salvation of all, wholesomely ordains and disposes upon careful deliberation those things which he sees will be agreeable to the Divine Majesty and by which he may bring the sheep entrusted to him by God into the single divine fold, and may acquire for them the reward of eternal felicity, and obtain pardon for their souls. This we believe will more certainly come to pass, through the aid of the Lord, if we bestow suitable favors and special graces on those Catholic kings and princes, who, like athletes and intrepid champions of the Christian faith, as we know by the evidence of facts, not only restrain the savage excesses of the Saracens and of other infidels, enemies of the Christian name, but also for the defense and increase of the faith vanquish them and their kingdoms and habitations, though situated in the remotest parts unknown to us, and subject them to their own temporal dominion, sparing no labor and expense, in order that those kings and princes, relieved of all obstacles, may be the more animated to the prosecution of so salutary and laudable a work
...to conserve their right and possession, [the said king and infante] under certain most severe penalties then expressed, have prohibited and in general have ordained that none, unless with their sailors and ships and on payment of a certain tribute and with an express license previously obtained from the said king or infante, should presume to sail to the said provinces or to trade in their ports or to fish in the sea

...since we had formerly by other letters of ours granted among other things free and ample faculty to the aforesaid King Alfonso -- to invade, search out, capture, vanquish, and subdue all Saracens and pagans whatsoever, and other enemies of Christ wheresoever placed, and the kingdoms, dukedoms, principalities, dominions, possessions, and all movable and immovable goods whatsoever held and possessed by them and to reduce their persons to perpetual slavery, and to apply and appropriate to himself and his successors the kingdoms, dukedoms, counties, principalities, dominions, possessions, and goods, and to convert them to his and their use and profit -- by having secured the said faculty, the said King Alfonso, or, by his authority, the aforesaid infante, justly and lawfully has acquired and possessed, and doth possess, these islands, lands, harbors, and seas, and they do of right belong and pertain to the said King Alfonso and his successors, nor without special license from King Alfonso and his successors themselves has any other even of the faithful of Christ been entitled hitherto, nor is he by any means now entitled lawfully to meddle therewith

كلمة (سراسين) هي كلمة أطلقها الإغريق والرومان أيضا قديما على عرب المنطقة الشرقية وأطلقها الأوروبيون بعد ذلك على مسلمي الشرق. والكلمة محرفة من الكلمة العربية (شرقيين) وتنطق باللاتينية: (sarrakenos ) ثم حرفت إلى saracens

الولوف مجموعة عرقية تتو اجد اساسا في غرب إفريقا في كل من سنغال وموريتانيا وغامبيا. أصل الولوف من أحمد الملقب "انداديان انجاي" بن أبو بكر بن عمر اللمتوني و أبو بكر هذا كان يلقب أبو درداي . و أبو بكر بن عمر من فرع لمتونة من قبيلة الصنهاجة – و هي قبيلة يمنية حميرية. قال عبد الرحمن السعدي في كتابه تاريخ السودان:

"وصنهاجة يرفعون أنسابهم إلى حمير كما في كتاب الحلل الموشية في ذكر أخبار المراكشية. ونصه: هؤلاء لمتون ينتمون إلى اللمتونة وهم من أولاد لمت، ولمت وجدال ولمط ومسطوف ينسبون إلى صنهاجة. فلمت جد لمتونة، وجدال جد جدالة، ولمط جد لمطة، ومسطوف جد مسوفة، وهم ظواعن في الصحراء رحالة لا يطمئن بهم منزل، ليس لهم مدينة يأوون إليها، ومراحلهم في الصحراء مسيرة شهرين ما بين بلاد السودان وبلاد الإسلام. وهم على دين الإسلام وأتباع السنة، وهم يجاهدون السودان.

وصنهاجة يرفعون أنسابهم إلى حمير، وليس بينهم وبين البربر نسب إلا الرحم، وإنهم خرجوا من اليمن وارتحلوا إلى الصحراء، وطنهم بالمغرب".

قال بن أبي زرع في كتابه الأنيس المطرب بروض القرطاس في أخبار ملوك المغرب:

ذكر محمد بن الحسن بن أحمد ابن يعقوب الهمداني صاحب كتاب الإكليل في الدولة الحميرية أن لمتونة فخذ من صنهاجة، وصنهاجة فخذ من ولد عبد الشمس بن وائل بن حمير، وأن الملك إفريقش بن وائل بن حمير لما ملك حمير خرج غازياً نحو بلاد المغرب وأرض إفريقية. فلما توغل بالمغرب بنا مدينة إفريقية، وهي مشتقة من اسمه، وخلف بها من قبائل حمير وزعمائها صنهاجة ليردوا البربر عن شاكلتهم ويأخذوا خراجهم ويدبروا أمرهم.

وروى أبو عبيدة عن ابن الكلبي أن إفريقش لما نقل البربر عن الشام ومصر إلى المغرب وبنا مدينة إفريقية وأنزل البربر منازلهم من المغرب ترك فيهم قبيلتين من دهاته وهما صنهاجة وكتامة، فهما في البربر إلى اليوم.

وقال الزبير بن بكار إن صنهاج أبو صنهاجة هو صنهاج بن حمير بن سبأ ولد حمير من سبأ لصلبه.
وقال أبو فارس عبد العزيز الملزوزي الشاعر في ارجوزته في التاريخ المسمى بنظم السلوك في الأنبياء والخلفاء والملوك:


مرابطون أصلهم من حمير قد بعدت أنسابهم عن مضر

وأن صنهاج أبوه حمير وهو ابنه لصلبه لا العنصر

أكرم به من نسب صريح فقلته لا تخفه بالتصريح

وعدلهم وفضلهم مشهور وخجدهم وسعدهم مذكور


قال الخليل النحوي في كتابه افريقيا المسلمة الهوية الضائعة:

"و ينتسب انداديان انجاي، أول ملوك (والو) إلى أمير المرابطين أبي بكر بن عامر من زوجة إفريقية له".

و يقال ان إسم "السنغال" هو تحريف لكلمة الزناغة (فرع من صنهاجة).



رجل من الولوف



رجل من الولوف

للمزيد من المعلومات عن أبو بكر بن عمر اللمتوني - جد قبيلة الولوف - اقرأ هذا:

http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=169782

الكل يعرف قصة كنتة كنتي. هل تعرف شيء عن قبيلة كنتة؟

تنتسب قبيلة كنته إلى عقبة بن نافع القرشي الفهري فاتح شمال أفريقية ، وهذا نسب مشهور بين القبائل الصحراوية المشتغلة بالعلم. ينتهى نسبقبيلة كنتة إلى الأمير المجاهد الفاتح عقبة بن نافع الفهري فاتح افريقيا ومؤسس مدينة القيروان في تونس ويرجع نسبهم إلى سيدى على بن يحيى بن عثمان بن عبد الله الملقب بيهس بن عمر الملقب دومان بن وريد الملقب شاكر بن يعقوب بن العاقب بن عقبة بن نافع الفهري القرشي.ولقد عاش سيدى على في بداية القرن الخامس عشر الميلادي. وقد بني عقبة مدينة القيروان وكانت مهد القبيلة وكون عقبة بن نافع هو دفين بسكره ليس محل إجماع من المؤرخين فتذهب جماعة من آهل العلم بالتاريخ من المنحدرين من منطقة زبان إلى أن المدفون في مدينة سيد عقبه هو عقبة بن أمير الذي تنتسب إليه قبائل الفلان في حين يذهب المؤرخون المحدثون مذهبا آخر مفاده أن عقبة بن أمير قد توفي قبل عقبة بن نافع بثلاثين أو خمس وثلاثين سنة وأنه لم يتجاوز مصر إلى جهة الشمال الإفريقي وأن قبره يوجد قريبا من قبر الإمام الشافعي.

فضاء انتشار كنته:

تنتشر فروع كنته من توات إلى منطقة زندير وغطي وجودها مناطق مترامية الأطراف من الصحراء الغربية تشمل : آدرار الموريتاني ، تكانت، لعصابه ، الحوض ، أزواد إلى منعطف النيجر والسنغال.

"في بداية ربيع 1750 ، وفي قرية "جوفور" على مسيرة أربعة أيام من ساحل جامبيا في غرب أفريقيا ولد طفل ذكر لـ"عمر" Omaro و"بينتا كنت" مستمدا قوته من جسد بينتا القوي، وكان أسودا مثلها تجري في عروقه دماؤها".

"تلك كانت مقدمة رواية "الجذور" "Roots " للكاتب الأمريكي إليكس هايلي (1921 – 1992) الصادرة عن مكتبة مدبولي في 730 صفحة من الحجم المتوسط، والجذور هي ملحمة عائلة أمريكية غير عادية لرجل يبحث عن أصوله، يحكي فيها إليكس قصة حياة جده "الأفريقي" كنتة كنتي وكيف تم أسره بواسطة تجار العبيد وبيع في أمريكا ، صدرت هذه الرواية عام 1976، وترجمت إلى 37 لغة وبيع منها أكثر من 50 مليون نسخة وأصبحت أساسا لمسلسل تليفزيوني حمل نفس الاسم حقق نجاحا كبيرا".

كنتة كنتي هذا هو ابن رجل دين عربي قدم من تمبكتو لتعليم "الأقارقة" في المنطقة المعروفة بغامبيا حليا تعاليم الدين الإسلامي ، ومكث بينهم زمنا طويلا وتزوج إمرأة "إفريقية" من الأهالي ، وأنجبت له عددا من الأولاد وكان من ضمنهم هذا الذي اقتنصه تجار العبيد المحليين وباعوه عبدا للسفن الأمريكية الراسية قبالة السواحل السنيغالية في جزيرة غورو ، ثم أبحر به مع الكثيرين من "الأفارقة" إلى أمريكا وبيعوا هناك ، وبقية القصة يعرفها الكل ، والقبيلة العربية التي ينتمي لها هذا المناضل العظيم مازالت موجودة حتى الآن في تمبكتو ، وموريتانيا ، والجزائر ، والسينغال وبنفس الإسم قبيلة : (( الكنته )) والنسبة إليها : (( كنتي)).






حفيد كنتة كنتي في أمريكا

قال الشيخ محمد بن بلو بن الشيخ عثمان دان فودي في كتابه انفاق الميسور في تاريخ بلاد التكرور:

لما نفذ جنود الصحابة إلى المغرب وردت به الأخبار وساروا إلى الغرب حتى نزلوا ترمس ولما رأي الترود ذلك سبقوا اليهود فأسلموا وقال اليهود ليس بمن نقول لكم الترود نحن فقال الترود نحن رأينا الحق فاتبعناه .

فغزا الجيش (سرنكلي) ولما أرادوا الإنصراف قال لهم أمير الترود أتيتمونا بالدين ونحن جاهلون به ، فخلفوا لنا من يعلمنا فخلفوا لهم عقبة بن ياسر أو عقبة بن عامر أو عقبة بن نافع فجلس يعلم الدين والشرائع .

فزوجه أمير الترود ابنته بج مق فولد منها أربعة أولاد (دعت ، وناس، ووي ورعرب، ثم سار لبلاده حتى وصل مصر وترك بنيه عند امهم فشبوا وتكلموا بلسان غير لسان ابيهم وامهم ثم تزوجوا وولدوا فكان ذراريهم الفلان.

ويقول الشيخ عبدالله بن فودى (أخ عثمان بن فودي) في كتابه «تزيين الورقات» موضحا ما اورده الشيخ محمد بيلو فى كتابه اعلاه:

تزوج عقبة ابنة ملكهم بجّ منغ فولد الفلانيين جميعاًو يجمع الفولان في غرب الاطلسي بأن جدهم هو عقبة بن نافع الفهرى القرشى وان اخوالهم ـ التروبي (الترود) ـ الذين يرفع نسبهم الى «روم بن عيص » اي الى اسحاق بن ابراهيم الخليل.

و في تاج العروس للزبيدي:

"الفلان: بطن من العرب."

ذكر الحاج عمر الفوتي في قصيدة له أن الفوتيين (أهل فوتا تورو و هم الفلان) من اسماعيل بن ابراهيم عليهما السلام .

رجال من الفلان:








هذه صورة عبد الرحمن بن ابراهيم بن صوري الذي كان أميراً مسلماً من غرب أفريقيا واُحضر عبداً إلى الولايات المتحدة. و كان من قبيلة الفلان.






عدل سابقا من قبل أولاد بري في الثلاثاء مارس 29, 2011 5:50 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://savethetruearabs2.forummaroc.net
أولاد بري
Admin


عدد المساهمات: 22
تاريخ التسجيل: 29/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن أصول من يسمون بالأمريكان السود   الثلاثاء مارس 29, 2011 5:38 pm



هذا أيوب بن سليمان ديالو من قبيلة الفلان. أيوب بن سليمان ديالو كان خطف من بلاده على يد تجار الرقيق في القرن الثامن عشر واقتيد الى ولاية ميريلاند في أمريكا. هناك تم بيعه كرقيق للعمل في مزارع التبغ.


هذا سيف ابا يزيدة


رجال من قبيلة الهوسا:








عمر بن سعيد رحمه الله


اسمه عمر بن سعيد، وقد ولد رحمه الله رحمة واسعة في منطقة فوتا تورو فيما يعرف اليوم بشمال السنغال، وذكر الأستاذ جوناثان كيوريل، وهو باحث بجامعة أوكسفورد العريقة، ومن مقاله سقت جل معلوماتي عن السيد عمر بن سعيد، أنه ولد لعائلة ثرية متدينة، كبيرٌ عدد أفرادها.

في سنة 1831 كتب عمر بن سعيد رحمه الله وثائق عن حياته في خمسة عشر صفحة باللغة العربية، وهي الوثائق الوحيدة فيما يُعلم، التي كتبت بالعربية من قبل من وقعوا في الأسر إبان تلك الحقبة، وقد كتبها بعد أن أمضى أربع وعشرين سنة من حياته مكبلا بأغلال الرق في أمريكا.

ترجمت هذه الوثائق ثلاث مرات، واصبحت مادة لدراسات عديدة. ذكر عمر بن سعيد في جملة ما ذكره فيها، أن جيشاً أفريقياً هاجمهم، فقتل أفراداً كثيرين، ثم ساقوه أسيرا وباعوه لتجار العبيد، وقد أشاد بطيبة الذين اشتروه، بيد أنهم مارسوا عليه ضغطاً كبيرا حتى يتنصر، فبدأ يحضر دروس الكنيسة، لكن الأستاذ علاء الريس، وهو محاضرٌ بجامعة يل الشهيرة، يؤكد أن افتتاحه لوثائقه بالفاتحة، وكتابته لسورة الملك مما يثبت أن عمر بن سعيد كان يمارس سلوكاً يتسم بالدهاء، فقد أراد أن يظهر نفسه للمحيطين به بما يعكس اعتناقه للنصرانية، من غير أن ينكر الإسلام قط، أو يتكلم عنه بسوء.
عمر بن سعيد من قبيلة الفلان


هنا قصة هذا الرجل:


مات أسيراً وقلبه متعلق بالإسلام
سالم بن عـمار
هذه قصة محزنة مؤثرة لمسلمٍ أخذ من جملة الأسرى الذين أخذوا من السنغال إلى أمريكا في سنة 1807 فيما كان يُعرف بتجارة العبيد، وكان عمره إذ ذاك 37 سنة





سورة الملك
من ضمن ما كتبه عمر بن سعيد في وثائقه الشهيرة


ولكي يدعم فكرته، فقد استشهد الأستاذ علاء الريس بحالتين آخريين استرجعا فيهما أسيران مسلمان حريتهما، أحدهما اسمه ابراهيم عبد الرحمن، رحمه الله، وقد عاد إلى بلاده غينيا بعد أربعين سنة من الرق، بعد أن تدخلت القنصلية المغربية في شأن رقه، فلما عاد إلى بلاده، أسرع فأعلن ارتداده عن النصرانية، ورجوعه للإسلام بما يبين أنه تنصره كان تحت الإكراه.

أما الأخر فهو لامين كيبي، رحمه الله، وقد كان مدرساً قبل أن يتعرض لثلاثين سنة من السنوات العجاف بعد أن كبل بسلاسل الرق وقيد بأغلال الأسر، فلما عاد إلى بلاده حراً، أسرع فأعلن خلعه عباءة النصرانية التي ارتداها مُكرها، وأعلن إن إسلامه لم يفارق قلبه قط، وعن طريق لامين كيبي رحمه الله وصلتنا وثائق عمر بن سعيد رحمه الله بعد أن أرسلها إليه.

مما ذكره الأستاذ جوناثان كيوريل، أن عمر بن سعيد بيع في أول أمره بالرق لشخص شرير، اسمه جونسون، فأرغمه على العمل اليدوي الشاق، فاضطره هذا للفرار منه بعد شهر، وبعد أن مشى شهرا على قدميه رآي كنيسة في منطقة فياتفيل،بكارولاينا الشمالية، فدخلها، لكن بعد أن لمحه شابٌ فيها، ورابه أمره خرج ليخبر الآخرين، فأحاط به رجالٌ تصحبهم الكلاب، فاقتادوه إلى السجن.

وبعد أن أمضى ستة عشر يوما فيه، اشتراه جيمس أوين، والذي كان أخوه حاكما سابقا للولاية، ومع تلك العائلة أمضى بقية حياته، رافضاً اقتراحات قدمت له من قبل بعض النشطاء ذوي التوجهات الاستعمارية باسترداد حريته، على شرط أن يرافقهم إلى أفريقيا مبشرا بالنصرانية.

وقد ذكر كما بينت آنفا، أن هذه العائلة عاملته معاملة حسنة، فلم يضربه أحد، أو يناديه بأسماء قبيحة، أو يهينه، بيد أنه ذكر تعرضه لضغط معنوي كبير ليتنصر.

كتبت بعض الجرائد عن عمر بن سعيد مقالات كثيرة، منها مقالاً في سنة 1825 وصفه بأنه ذو خلق حسن، وطبيعة سامية، وأبدت الجريدة شكوكها في كونه كان أميرا حين أخذ من بلاده أسيرا بسبب نبل سلوكه، وسمو خلقه، وتميز عاداته.

عاش عمر بن سعيد أربع وتسعين سنة، وحين مات دفن في مزرعة عائلة جيمس أوين، فرحمه الله رحمة واسعة، ورحم الله الآف المسلمين الذين قضوا نحبهم أسارى في أرض أمريكا، أو في إيطاليا حين غزت بلادنا، فساقت هى الأخرى الآلاف من أبنائنا وبناتنا أسرى لا نكاد نعرف عنهم شيئا.

ومن هنا فإنني أهيب بالأكفاء من أخواننا الباحثين، والكتبة ليقوموا بدراسات عن هذه القضية، والبحث عن أحفاد هؤلاء الأسرى في إيطاليا، فلعل الله سبحانه وتعالى يجعلهم وسيلة إرجاعهم لدين الحق، وتعريفهم بوطنهم الأم، وشعبهم قبل أن ينتقلوا من هذه الدار إلى الأخرى.

سالم بن عمار

بعد فحص الحمض النووي إكتشف الممثل الأمريكي الشهير مورغن فريمن أن أصله من قبيلة الطوارق و قبيلة السغي:

Honors
On October 28, 2006, Freeman was honored at the first Mississippi's Best Awards in Jackson, Mississippi, with the Lifetime Achievement Award for his works on and off the big screen. He received an honorary degree of Doctor of Arts and Letters from Delta State University during the school's commencement exercises on May 13, 2006

In 2008 Freeman's family history was profiled on the PBS series African American Lives 2. A DNA test showed that he is descended from the Songhai and Tuareg peoples of Niger

http://en.wikipedia.org/wiki/Morgan_Freeman

انظروا إلى الشبه بين مورغن فريمن و هذا العربي من مورتانية مسعود ولد بالخير.


مورغن فريمن


مسعود ولد بالخير

نعم. مورغن فريمن من الطوارق و أصل الطوارق من صنهاجة القبيلة الحميرية. قال عبد الرحمن السعدي في كتابه المشهور تاريخ السودان:

تعريف التوارق

وهم المسوفة ينتسبون إلى صنهاجة. وصنهاجة يرفعون أنسابهم إلى حمير كما في كتاب الحلل الموشية في ذكر أخبار المراكشية. ونصه: هؤلاء لمتون ينتمون إلى المتونة وهم من أولاد لمت، ولمت وجدال ولمط ومسطوف ينسبون إلى صنهاجة. فلمت جد لمتونة، وجدال جد جدالة، ولمط جد لمطة، ومسطوف جد مسوفة، وهم ظواعن في الصحراء رحالة لا يطمئن بهم منزل، ليس لهم مدينة يأوون إليها، ومراحلهم في الصحراء مسيرة شهرين ما بين بلاد السودان وبلاد الإسلام. وهم على دين الإسلام وأتباع السنة، وهم يجاهدون السودان.

وصنهاجة يرفعون أنسابهم إلى حمير، وليس بينهم وبين البربر نسب إلا الرحم، وإنهم خرجوا من اليمن وارتحلوا إلى الصحراء، وطنهم بالمغرب.


الطوارق








http://www.26sep.net/newsweekarticle...abic&sid=16939


أما أصل قبيلة سغي، فقال المؤرخ الكبير عبد الرحمن السعدي في كتابه تاريخ السودان:

ذكر ملوك سغي

أول من تملك فيها من الملوك زا الأيمن، ثم زا زكي، ثم زا تكي، ثم زا أكي، ثم زا كو، ثم زا علي في، ثم زا بي كمي، هم زا بي، ثم زا كري، ثم زا يم كروي، ثم زا يم، ثم يم دنك كيبع، ثم زا كوكُرَى، ثم زا كِنكِن. هؤلاء أربعة عشر ملوكاً ماتوا جميعاً في جاهلية وما آمن أحد منهم بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم.

والذي أسلم منهم زا كُسُي يقال له في كلامهم مسلم دَم معناه أسلم طوعاً بلا إكراه رحمه الله تعالى، وذلك في سنة أربعمائة من هجرة النبي صلى الله عليه وسلم. ثم زا كُسُي داربي، ثم زا هن كُزونك دم، ثم زا بي كي كيم، ثم زا نِتناسني، ثم زا بي كَين كنب، ثم زا كين شَنيُنبُ، ثم زا تب، ثم زا يم داد، هم زا فدزو، ثم زا علي كر، ثم زا بير فلك رحمه الله تعالى، ثم زا ياسبي، ثم زا دورُ، ثم زا زنك بار، ثم زا بس بار، ثم زا بدا.

ثم سنّ الأول علي كلن وهو الذي قطع حبل الملك على رقاب أهل سغي من أهل ملّي وأعانه الله تعالى على ذلك. ثم السلطان بعده وليه أخوه سلمن نار وهما أبناء زا ياسبي، ثم سُنّ إبراهيم كبي، ثم سن عثمان كَنَفَ، ثم سن باركين أنكبي، ثم سن موسى، ثم سن بكر زنك، ثم سن بكر دل بُيُنب، ثم سن ماركري، ثم سن محمد داع، ثم سن محمد كوكيا، ثم سن محمد فار، ثم سن كربيف، ثم سن مار في كل جُم، ثم سن مارُاركَنَ، ثم سن مارارندن، ثم سن سليمن دام، ثم سن علي، ثم سن بار اسمه بكر داع، ثم بعده أسكيا الحاج محمد.

أما الملك الأول زا الأيمن أصل اللفظ جاء من اليمن قيل أنه خرج من اليمن هو وأخوه سائرين في أرض الله تعالى حتى انتهى بهما القدر إلى بلد كوكيا، وهو قديم جداً في ساحل البحر في أرض سغي كان في زمن فرعون حتى قيل حشر منه السحرة في مناظرته مع الكليم عليه السلام


رجل من قبيلة سغي




قال محمود كعتي في كتابه تاريخ الفتاش* :

ثم قال لي الشريف: هذا كبير تلامذة الشيخ شمهروش، وهو من أولاد ميمون حج مع شيخه عشر حجة. فقلت بعد ما سلم علينا: ما اسمه؟ فقال: دمير بن يعقوب. فتحيينا تحينة متعارفين. ثم قال لي الشريف: كل ما كنت تريد أن تسأل الشيخ شمهروش عنه لو كنت رأيته فاسأل هذا عن ذلك، فإنه علم جميع علم شمهروش.

فقلت: إني أحب أن أعرف أصل سغي وأصل وعكري. فقال دمير بن يعقوب: يا أمير المؤمنين وخليفة المسلمين، إنه سمعت من شيخي شمهروش رضي الله عنه وأرضاه أن جد سغي وجد وعكري وجد ونكر كانوا إخواناً شقائق، وأبوهم كان ملكاً من ملوك اليمن اسمه تراس بن هارون. فلما مات أبوهم تولى علي المملكة أخوه يسرف بن هارون. فضيق على أبناء أخيه أشد التضييق، فتهاجر الأبناء من اليمن إلى ساحل البحر المحيط، ومعهم زوجاتهم. ووجدوا هنالك عفريتاً من الجن، فسألوه عن اسمه. فقال: رور بن سار. فقالوا: وما جاء بك في هذا المكان؟ فقال تُكُ. قالوا وما اسم هذا المحل؟ فقال: لا أعلم. فقالوا: يحق لهذا المكان أن يقال له تكرور. وقالوا: وما خفت منه؟ فقال: سليمن بن داوود. وكان عفريت تارة يطير في الهوى، وتارة يصعد إلى الجبال، وتارة يغمز في الماء، وتارة يخرق الأرض ويدخل فيه.

وكان اسم كبير الرجال المذكورين وعكري بن براس، واسم زوجته آمنة بنت بخت، وهو جد قبيلة وعكري، بواو مفتوحة وعين ساكنة وكاف وراء مصمومة ممالتين فياء ساكنة. واسم ثاني الرجال سغي بن براس، واسم زوجته سارة بنت وهب، وهو جد قبيلة سغي، بسين وغين مضمومتين ممالتين بعدهما ياء ساكنة. وثالث الرجال اسمه ونكر، وهو أصغر هم، وليس له زوجة، وإنما كان لهم أمتان اسم أحدهما سكرى واسم الأخر كسرى. فاتخذ ونكر سكرى سرية له، وكان جد قبيلة ونكر، بواو بفتوحة ونون مدغمة وكاف مفتوحة فراء مفتوحة. وكان لهم عبد يسمى بمينك، فزوجوه بأمتهم كسرى وهو جد قبيلة مينك، بميم مكسورة ممالة فباء مدغمة ونون مدغمة وكاف مفتوحة. وإلى آبائهم نسبوا.

ثم تفرقوا في الأرض، وكان كبيرهم وعكري سلطانهم. وسموه كيمغ، ومعنى ذلك في كلامهم طال الإرث، يريدون بذلك أطال الله ورثتنا الملك. وقيل غير ذلك، هكذا ذكره الشيخ شمهروش.




* التنبكتي، محمود كعت (؟ – ت بعد سنة 1075هـ، ؟ – بعد سنة 1664م). القاضي محمود بن الحاج المتوكل كعت. ينتمي إلى أسرة كعت التنبكتية.كان من العلماء المرموقين في تنبكت (تمبكتو الآن)، مقربًا لدى السلطان. وتولى قضاء تنبكت. اشتهر القاضي محمود بمؤلفه تاريخ الفتَّاش في أخبار البلدان والجيش وأكابر الناس وذكر وقائع التكرور وعظائم الأمور وتفريق أنساب العبيد من الأحرار.
http://savethetruearabs2.forummaroc.net/post?t=6&mode=reply
وترجع أهمية الفتاش إلى كونه مصدرًا أساسيًا في تاريخ دولة صنغي السياسي والثقافي والاجتماعي، وطرفًا من تاريخ الدول الإسلامية الأخرى مثل مالي. وقد اهتم به المستشرقون، فترجمه هوداس ودلافوس إلى اللغة الفرنسية، عام 1913م، ثم أصدرا النسخة العربية في العام نفسه محققة في نحو 186 صفحة من الحجم الكبير.






رجل من قبيلة الونكر


و أسرة كيتا هي فرع من قبيلة الونكر و هم علويون منحدرون من صالح و هم من بني عبدالله بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب. منسى موسى – ملك التكرور المشهور – هو من أسرة كيتا من الونكر. قال الإدريسي:

"ومدينة ملال (مالي) إلي مدينة غانا الكبري تبلغ نحوا من اثنتي عشرة مرحلة في رمال ودمامس لا ماء فيها ، وغانا مدينتان علي ضفتي البحر الحلو ، وهي أكبر بلاد السودان قطرا وأكثرها خلقا وأوسعـها متجرا وإليها يقصد التجار المياسير ، وأهلها مسلمون وملكها فيما يوصف من ذرية صالح بن الحسن بن الحسن بن علي ابن ابي طالب وهو يخطب لنفسه ولكنه تحت طاعة أمير المؤمنين العباسي ، وله قصر علي ضفة النيل ( يقصد نهر النيجر ) قد أوثق بنيانه وأحكم إتقانه".

و قال ابن خلدون:

"فكان في غانة فيما يقال ملك و دولة لقوم من العلويين يعرفون ببني صالح و قال صاحب كتاب روجار (الإدريسي) إنه صالح بن عبد الله بن حسن بن الحسن و لا يعرف صالح هذا في ولد عبد الله بن حسن".

و قال ابن خلدون أيضا:

"وكان بمدينة غانة من بلاد السودان بالمغرب ممـا يلـي البجـر المحيـط ملـك بنـي صالـح ذكرهـم صاحـب كتـاب زجـار فـي الجغرافيـا‏.‏ ولم نقف على نسـب صالـح هـذا مـن خبـر يعـول عليـه‏.‏ وقـال بعـض المؤرخيـن إنـه صالـح بـن عبـد الله بن موسى بن عبـد الله الملقب أبا الكرام ابن موسى الجون وإنه خرج أيام المأمون بخراسان وحمل إليه وحبسه وابنـه محمـد مـن بعده ولحق بنوه بالمغرب فكان لهم ملك في بلد غانة‏."

و قال القلقشندي في كتابه صبح الأعشى في صناعة الإنشا:

"ثم ملك من بعده محمد بن قو ثم انتقل الملك من ولد ماري جاظة إلى ولد أخيه أبي بكر.

فولي منهم منسا موسى بن أبي بكر.

قال في العبر وكان رجلا صالحا وملكا عظيما له أخبار في العدل تؤثر عنه وعظمت المملكة في أيامه إلى الغاية وافتتح الكثير من البلاد.

قال في مسالك الأبصار حكى ابن أمير حاجب والي مصر عنه أنه فتح بسيفه وحده أربعا وعشرين مدينة من مدن السودان ذوات أعمال وقرى وضياع.

قال في مسالك الأبصار قال ابن أمير حاجب سألته عن سبب انتقال الملك إليه فقال إن الذي قبلي كان يظن أن البحر المحيط له غاية تدرك فجهز مئين سفن وشحنها بالرجال والأزواد التي تكفيهم سنين وأمر من فيها أن لا يرجعوا حتى يبلغوا نهايته أو تنفد أزوادهم فغابوا مدة طويلة ثم عاد منهم سفينة واحدة وحضر مقدمها فسأله عن أمرهم.

فقال سارت السفن زمانا طويلا حتى عرض لها في البحر في وسط اللجة واد له جرية عظيمة فابتلع تلك المراكب وكنت اخر القوم فرجعت بسفينتي فلم يصدقه فجهز ألفي سفينة ألفا للرجال وألفا للأزواد واستخلفني وسافر بنفسه ليعلم حقيقة ذلك فكان اخر العهد به وبمن معه. (أكيد وصلوا إلى ما تسمى أمريكا اليوم)

قال في العبر وكان حجه في سنة أربع وعشرين وسبعمائة في الأيام الناصرية محمد بن قلاوون.

قال في مسالك الأبصار قال لي المهمندار خرجت لملتقاه من جهة السلطان فأكرمني إكراما عظيما وعاملني بأجمل الاداب ولكنه كان لا يحدثني إلا بترجمان مع إجادته اللسان العربي.

قال ولما قدم قدم للخزانة السلطانية حملا من التبر ولم يترك أميرا ولا رب وظيفة سلطانية إلا وبعث إليه بالذهب وكنت أحاوله في طلوع القلعة للاجتماع بالسلطان حسب الأوامر السلطانية فيأبى خشية تقبيل الأرض للسلطان ويقول جئت للحج لا لغيره ولم أزل به حتى وافق على ذلك.

فلما صار إلى الخصرة السلطانية قيل له قبل الأرض فتوقف وأبى إباء ظاهرا وقال كيف يجوز هذا فأسر إليه رجل كان إلى جانبه كلاما فقال أنا أسجد لله الذي خلقني وفطرني ثم سجد وتقدم إلى السلطان فقام له بعض القيام وأجلسه إلى جانبه وتحدثا طويلا ثم قام السلطان موسى فبعث إليه السلطان بالخلع الكاملة له ولأصحابه وخيلا مسرجة ملجمة وكانت خلعته طرد وحش بقصب كثير بسنجاب مقندس مطرز بزركش على مفرج إسكندري وكلوتة زركش وكلاليب ذهب وشاش بحرير ورقم خليفتي ومنطقة ذهب مرصعة وسيف محلى ومنديل مذهب خز وفرسين مسرجين ملجمين بمراكب بغل محلاة وأعلام وأجرى عليه الأنزال والإقامات الوافرة مدة مقامه.

ولما ان أوان الحج بعث إليه بمبلغ كبير من الدراهم وهجن جليلة كاملة الأكوار والعدة لمركبه وهجن أتباع لأصحابه وأزواد جمة وركز له العليق في الطرق وأمر أمير الركب بإكرامه واحترامه
ولما عاد بعث إلى السلطان من هدية الحجاز تبركا فبعث إليه بالخلع الكاملة له ولأصحابه والتحف والألطاف من البز السكندري والأمتعة الفاخرة وعاد إلى بلاده.

وذكر عن ابن أمير حاجب والي مصر أنه كان معه مائة حمل ذهبا أنفقها في سفرته تلك على من بطريقه إلى مصر من القبائل ثم بمصر ثم من مصر إلى الحجاز توجها وعودا حتى احتاج إلى القرض فاستدان على ذمته من تجار مصر بمالهم عليه فيه المكاسب الكثيرة بحيث يحصل لأحدهم في كل ثلثمائة دينار سبعمائة دينار ربحا وبعث إليهم بذلك بعد توجهه إلى بلاده
قال في العبر ويقال إنه كان يحمل الته اثنا عشر ألف وصيفة لابسات أقبية الديباج.

قال في مسالك الأبصار وذكر لي عنه ابن أمير حاجب أنه حكى له أن من عادة أهل مملكته أنه إذا نشأ لأحد منهم بنت حسناء قدمها له أمة موطوءة فيملكها بغير تزويج مثل ملك اليمن فقلت له إن هذا لا يحل لمسلم شرعا فقال ولا للملوك فقلت ولا للملوك واسأل العلماء
فقال والله ما كنت أعلم ذلك وقد تركته من الان.

قال في العبر ودام ملكه عليهم خمسا وعشرين سنة ومات
فملك بعده ابنه منسا مغا ومعنى مغا عندهم محمد يعنون السلطان محمدا ومات لأربع سنين من ولايته.

وملك بعده أخوه منسا سليمان بن أبي بكر وهو أخو منسا موسى المقدم ذكره.

قال في مسالك الأبصار واجتمع له ما كان أخوه افتتحه من بلاد السودان وأضافه إلى يد الإسلام وبنى به المساجد والجوامع والمنارات وأقام به الجمع والجماعات والأذان وجلب إلى بلاده الفقهاء من مذهب الإمام مالك رضي الله عنه وتفقه في الدين
قال في العبر ودام ملكه أربعا وعشرين سنة ثم مات
وولي بعده ابنه قنبتا بن سليمان ومات لتسعة أشهر من ملكه
وملك بعده ماري جاظه بن منسا مغا بن منسا موسى فأقام أربع عشرة سنة أساء فيها السيرة وأفسد ملكهم وأتلف ذخائرهم بسرفه وتبذيره حتى انتهى به الحال في السرف أنه كان بخزائنهم حجر ذهب زنته عشرون قنطارا منقولا من المعدن من غير سبك ولا علاج بالنار.

وكانوا يرونه من أنفس ذخائرهم لندور وجود مثله في المعدن فباعه على تجار مصر المترددين إليه بأبخس ثمن وصرف ذلك كله في الفسوق وكان اخر أمره أن أصابته علة النوم وهو مرض كثيرا ما يصيب أهل تلك البلاد لا سيما الرؤساء منهم يأخذ أحدهم النوم حتى لا يكاد يفيق
فأقام به سنتين حتى مات سنة خمس وسبعين وسبعمائة
وملك بعده ابنه موسى فنكب عن طريق أبيه وأقبل على العدل وحسن السيرة وتغلب على دولته وزيره ماري جاظه فحجره وقام بتدبير الدولة وكان له فيها أحسن تدبير وبقي منسا موسى حتى مات سنة تسع وثمانين وسبعمائة.

وملك بعده أخوه منسا مغا وقتل بعده بسنة أو نحوها
وملك بعده صندكي زوج أم موسى المقدم ذكره ومعنى صندكي الوزير ووثب عليه بعد أشهر رجل من بيت ماري جاظة
ثم خرج من ورائهم من بلاد الكفرة رجل اسمه محمود ينسب إلى منساقو بن منسا ولي بن ماري جاظة ولقبه منسا مغا وغلب على الملك في سنة ثلاث وتسعين وسبعمائة.

قال في التعريف وصاحب التكرور هذا يدعي نسبا إلى عبد الله بن صالح بن الحسن بن علي بن أبي طالب كرم الله وجوههم
قلت هو صالح ابن عبد الله بن موسى بن عبد الله أبي الكرام بن موسى الجون بن عبد الله بن حسن المثنى ابن الحسن السبط ابن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه "

أما أصل قبيلة الهوسا:

"اصل هذا الشعب (الهوسا) يُقال انه قد جاء شخص من بغداد يُدعى (ابا يزيدة) او ما يدعى باللغة الهوسوية ( بابا جيدا) قد وصل الى ولاية (دورا) وتزوج من الملكة في هذه الولاية وانجب منها سبعة اولاد وهم الذين انتشروا في ولايات الهوسا السبع وهذه الرويات ان كان لها مدلول فمدلولها يعود الى ان هذا الشعب يميل الى الانتماء الى الاصول العربية او الاسلامية وربما هذا الذي دفع (ابا يزيدا) الى ان يدعي انه من بغداد وهو جد الهوسويين."

و هنا جزء من حوار تلفزيوني عن شعوب الهوسا مع الدكتور يهوذا سليمان إمام:

توفيق شومان: د.الخضر عبد الباقي, ماذا يعني لفظة الهوسا؟

د.الخضر عبد الباقي: للهوسا مدلولات عديدة فلها مدلول ثقافي
وفلسفي ومدلول قومي ومدلول اقليمي او
جغرافي والمدلول الثقافي يعني اللغة
والمدلول القومي يعني القبيلة والمدلول
الجغرافي يعني المناطق التي يقطنها ساكنوا
هذه القبائل وتحديداً مدينة (سوكوتو) وهي
عاصمة الدولة العثمانية التي قامت شمال
نيجيريا.

توفيق شومان: يُقال قبائل الهوسا وليس قبيلة الهوسا ودائماً
هذا المصطلح يتردد؟

د.الخضر عبد الباقي: ان الهوس مجموعة من القبائل وهذه
القبائل لها سلطات وامارات وممالك قد
توحدت تحت قيادة الرجل العثماني عثمان
بن هولي عندما قامت امبراطوريته في
غرب افريقيا وهو مجدد اسلامي.

توفيق شومان: انتقل الى د.يهوذا, يقال ان اصل الهوسا من
العراق وهناك وجهات نظر مختلفة في
الجذور لهذه القبيلة, فهل هناك اتفاق عند
الهوسويين حول جذورهم؟

د.يهوذا امام: لقد اصبحت (شعب الهوسا) وليست (قبائل
الهوسا) فكل من يتحدث بهذه اللغة يصبح
من شعب الهوسا وقد كانت في الماضي
قبائلاً, اما اصل هذا الشعب يُقال انه قد جاء
شخص من بغداد يُدعى (ابا يزيدة) او ما
يدعى باللغة الهوسوية (بابا جيدا) قد
وصل الى ولاية (دورا) وتزوج من الملكة
في هذه الولاية وانجب منها سبعة اولاد
وهم الذين انتشروا في ولايات الهوسا
السبع وهذه الرويات ان كان لها مدلول
فمدلولها يعود الى ان هذا الشعب يميل الى
الانتماء الى الاصول العربية او الاسلامية
وربما هذا الذي دفع (ابا يزيدا) الى ان
يدعي انه من بغداد وهو جد الهوسويين.

http://sudanesehausa.forumotion.com/.../topic-t24.htm











بعد فحص الحمض النووي، اكتشفت هذه القاضية الأمريكية المشهورة أنها منحدرة من قبيلة الهاوسا و اليوربا:

On an episode of Judge Hatchett, Hatchett had her DNA tested and it was revealed that she has ancestry descending from the Yoruba and Hausa people of Nigeria


http://en.wikipedia.org/wiki/Glenda_Hatchett




اليروبا
قبيلة اليوروبا جاءت من مكة وقيل أنها جاءت من صعيد مصر، ويقال أنهم جاءوا إلى غرب أفريقيا بعدما طردهم يعرب بن قحطان من بلاد العرب . واثبت الدراسات ( الاثنوغرافية ) أنهم ليسوا من اصل زنجي ، وإنما خالطتهم دماء زنجية . ويصب ذلك في تعزيز انتمائهم لأصول عربية .(انظر: كتاب انتشار الإسلام في القارة الأفريقية لحسن إبراهيم حسن).

قال الدكتور أحمد شيخ عبدالسلام في مقاله كتابة لغة اليوربا بالرمز العربي تاريخ واقتراح:

"تتخبط الأقوال عن منزح هذه القبيلة واصلها غير أنها جميعا تري أنتماء هذه القبيلة إلي اصل اصيل في الشرق الأوسط ، فرواية تقول إنها من كنعان* بالعراق وتعزو أسباب خروجها لاضطهاد من يعرب بن قحطان ، وأخري تري أنها من أعقاب نمروذ* وأنها خرجت من مكة المكرمة عند وصول الإسلام وقد حاول الشيخ آدم عبدالله الألوري تصحيح ماورد في الروايتين ورجح بعد تحقيق وتمحيص أن يكون اليوربا(يعارب غرب إفريقيا ) متفرعة عن يعاربة شمالها الذين نزحوا من يعاربة اليمن والحجاز إلي القارة الإفريقيا قبل الميلاد أو أنها من صنهاجة والبربر ، وأورد شواهد تاريخية وثقافية ولغوية لما ذهب إليه. وقد وصلت هذه القبيلة إلي المنطقة الحالية في هجرتين بين القرنين الثامن والعشر الميلاديين...

إن تقنين كتابة لغة اليوربا بالحرف العربي يساهم في تيسير محو الأمية لدي المسلمين من افراد قبائل اليوربا :

ويطور المحاولات الفردية السابقة لاستعمال الرمز العربي لكتابتها ويهدف إلي غاية عليا هي: نشر اللغة العربية وتسهيل تعلمها وتوثيق صلة اليوربا بالعرب العنصر الغالب في الشرق الأوسط الذي ينتمون إليه في أصلهم البعيد ، إضافة إلي ما في هذا من انفتاح قنوات الإتصال والإمتزاج الثقافي والتعامل الحضاري بين فرعين من أعقاب يعرب : اليعرب الشرقيين ، واليعرب الافارقة الغربيين ."

قال خليل النحوي في كتابه إفريقيا المسلمة الهوية الضائعة:

"إن الباحثيىن يرون أن... في اليوروبية فئتين من المفردات العربية المقترضة: فئة جلبها الأسلاف معهم في هجرتهم القديمة (قبل الإسلام) من بلاد العرب، و فئة حملها الإسلام معه قبل قرون قليلة أو أقل.

"و قد أحصى د. إسحق أو جنبيي من الفئتين مئات المفردات التي تغطي حقول الحياة المختلفة، مصنفة في 7 أبواب: 1- الدين، 2- الأخلاق، 3- القراءة و الكتابة و التربية و الزمن، 4- الصفات البشرية: المزايا و العيوب، 5- أعضاء الجسم، 6- شؤون المنزل، 7- مجالات أخرى.

"و سنكتفي بإيراد نماذج من بعض الحقول:

"الكاواني (من العربية: القوانين) بمعنى قول الحق، هكيكة (حقيقة)، مكرو (مكر)، مرابا (مرحبا)، سبب، البوسة (البصل)، أسارُ (خسارة)، جنماء (جماعة)، سكني (سكن)، ألماني (المال)، أرا (الريح)، فدك (فضة)، ألمس (الخميس)، جمو (الجمعة)، ستيد (السبت)، ساء (ساعة)، وكتي (وقت)، إمُو (علم)، ألافيا (العافية)، ألابو (العيب)، لدبي (الأدب)، وهله (وهلة)، أوجو (وجه)، أري (رأس)، أبرو (إبرة)، أصن (حصان)، قاص (كاس)، أومي (ماء)، دَبر (دبّر)، سما (سماء)، آني (أعني)، إيال (عيال)".

ألقى الرأيس الليبي معمر القذافي خطابا في كانو نيجيريا و مما قال فيه للنيجيريين:

"ان اجدادكم عرب اتو من اليمن منذ اكثر من خمسة آلاف سنة الى هذه البقاع ، العرب هم الذين وصلوا الى افريقيا وهم الذين استوطنوا افريقيا وهم الذين سموا (قانا) التي يسمونها (غانا) . (قانا) هذه جنة هذه كلمة عربية . لانها جنة (وغينية) جنينة جنة صغيرة والعرب هم الذين اطلقوا هذه التسميات ، وصلوا الى المحيط الاطلسي ، واستوطنوا هذه الديار ، اصلكم عرب وأهلكم عرب وانتم قبائل عربية .

القبائل اليمنية التي هي موجودة الآن على خط الاستواء . إن قبائل الهوسا هي قبائل (الحاسة) الموجودة في ليبيا وفي النيجر وفي نيجيريا وفي افريقيا ، وان لغة الهوسا هي لغة عربية قديمة ، وأن اللغة السواحلية هي لغة عربية ، وان قبائل الفولاني هي قبائل عربية ، وان قبائل يورب اى اوروبا بمعنى عروبة هي قبائل عربية ، وان قبائل التبو وقبائل القرعان عربية ، والزغاوة عربية ، والتوارق عربية ، وكل هذه القبائل التي تسكن من جنوب الجزيرة العربية الى المحيط الاطلسي في الصحراء هذه كلها قبائل عربية"


* هو نمروذ بن كنعان بن كوش بن سام بن نوح.

قال القرطبي في تفسير قول الله تبارك وتعالى :

ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين

"فيه مسألتان : الأولى : قوله تعالى : ( ألم تر ) هذه ألف التوقيف ، وفي الكلام معنى التعجب ، أي اعجبوا له . وقال الفراء : ألم تر بمعنى هل رأيت ، أي هل رأيت الذي حاج إبراهيم ، وهل رأيت الذي مر على قرية ، وهو النمروذ بن كوش بن كنعان بن سام بن نوح ملك زمانه وصاحب النار والبعوضة هذا قول ابن عباس ومجاهد وقتادة والربيع و السدى و ابن إسحاق و زيد بن أسلم وغيرهم ."

و قال الطبري:

وقيل : إن " الذي حاج إبراهيم في ربه " جبار كان ببابل يقال له : نمروذ بن كنعان بن كوش بن سام بن نوح وقيل : إنه نمروذ بن فالخ بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح .

و قال ابن كثير:

هذا الذي حاج إبراهيم في ربه وهو ملك بابل : نمروذ بن كنعان بن كوش بن سام بن نوح . ويقال : نمرود بن فالخ بن عابر بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن نوح والأول قول مجاهد وغيره .














فائدة:

كما ترون، كثير من هذه القبائل يلبسون العمامة بالتحنيك.


مسألة: الجزء الثاني
مطلب : يسن تحنيك العمامة

( السادس ) : قد علمت أن التحنك مسنون ، وهو التلحي قال الشمس الشامي : التلحي سنة النبي صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح .

وقال [ ص: 250 ] الإمام ابن مفلح في آدابه الكبرى : مقتضى كلامه في الرعاية استحباب الذؤابة لكل أحد كالتحنك .

قال الحجاوي : يعني يجمع بين التحنك والذؤابة انتهى .

وقال الشيخ في الفتاوى المصرية : العمامة الشرعية أن تكون محنكة تحت الذقن ، فإن كانت بذؤابة بلا حنك ففيها وجهان .

وكذلك إن كانت لا ذؤابة لها ولا حنك ففيها قول في مذهب أحمد أنه يمسح عليها وهو مذهب إسحاق بن راهويه .

قال والعمائم المكلبة بالكلاب تشبه المحنكة من بعض الوجوه فإن الكلاليب يمسكها كما يمسك الحنك للعمامة ، وكان الصحابة يتحنكون العمائم ، فإذا ركبوا الخيل ، وطردوها لم تسقط عمائمهم.

وكذلك كان أهل الثغور بالشام يفعلون ذلك .

وكره مالك وأحمد وغيرهما من الأئمة لبس العمائم المتقطعة ، وهي التي لا يكون لها ما يمسكها تحت الذقن .

وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول : لا ينظر الله لقوم لا يديرون عمائمهم تحت أذقانهم ، وكانوا يسمونها الفاسقية .

ولكن رخص فيها إسحاق بن راهويه وغيره .

وروى أن أبناء المهاجرين كانوا يعتمون كذلك .

قال شيخ الإسلام : وقد يجمع بينهما بأن هذا حال أهل الجهاد المستعدين له ، وهذا حال من لبس من أهله .

قال : وإمساكها بالسيور ونحوها كالمحنكة انتهى.

ومقتضى ذكر الإمام أحمد ما جاء عن ابن عمر يقتضي اختصاص ذلك بالعالم ، فإن فعلها غيره فيتوجه دخولها في لباس الشهرة ، ولا اعتبار بعرف حادث ، بل بعرف قديم .

وعلى هذا لا خلاف في استحباب العمامة المحنكة وكراهة الصماء . انتهى .

وقد قال الإمام مالك رضي الله عنه أدركت في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم تسعين محنكا وإن أحدهم لو ائتمن على بيت مال لكان به أمينا .

وفي لفظ لو استسقي بهم القطر لسقوا .

قال عبد الله بن الحاج أحد أئمة المالكية في كتابه المدخل بعد نقله كلام [ ص: 251 ] أئمة اللغة في معنى الاقتعاط يعني المنهي عنه في الحديث ، وأنه من لبسة الشيطان عن القاضي أبي الوليد قال : إنما كره ذلك مالك لمخالفته فعل السلف الصالح .

وقال أبو بكر الطرطوشي .

اقتعاط العمائم هو التعميم دون حنك ، وهو بدعة منكرة ، وقد شاعت في بلاد الإسلام .

ونظر مجاهد يوما إلى رجل اعتم ولم يحتنك فقال : اقتعاط كاقتعاط الشيطان ، تلك عمة الشيطان وعمائم قوم لوط .

وفي المختصر روى ابن وهب عن مالك أنه سأل عن العمامة يعتمها الرجل ، ولا يجعلها تحت حلقه ، فأنكرها ، وقال : إنها من عمل القبط .

قيل له : فإن صلى بها كذلك ؟ قال : لا بأس وليست من عمل الناس .

وقال أشهب : كان مالك رحمه الله تعالى إذا اعتم جعل منها تحت ذقنه وأسدل طرفها بين كتفيه .

مطلب : صفة العمامة المسنونة .

وقال الحافظ عبد الحق الإشبيلي : وسنة العمامة بعد فعلها أن يرخي طرفها ويتحنك به ، فإن كان بغير طرف ولا تحنيك فذلك يكره عند العلماء ، والأولى أن يدخلها تحت حنكه فإنها تقي العنق الحر والبرد وهو أثبت لها عند ركوب الخيل والإبل والكر والفر .

قلت : وقال هذا علماؤنا .

وقال في الهدي : { كان صلى الله عليه وسلم يتحلى بالعمامة تحت الحنك } انتهى .

وقد أطنب ابن الحاج في المدخل لاستحباب التحنك ثم قال : وإذا كانت العمامة من باب المباح فلا بد فيها من فعل سنن تتعلق بها من تناولها باليمين ، والتسمية والذكر الوارد إن كان مما يلبس جديدا ، وامتثال السنة في صفة التعميم من فعل التحنيك والعذبة وتصغير العمامة بقدر سبعة أذرع أو نحوهما يخرجون منها التحنيك والعذبة فإن زاد في العمامة قليلا لأجل حر أو برد فيتسامح فيه إلى آخر ما ذكر رحمه الله .

وفي فتاوى ابن عبد السلام النهي عن الاقتعاط محمول على الكراهة لا على التحريم .

[ ص: 252 ] وقال القرافي في قولهم : ما أفتى مالك حتى أجازه سبعون محنكا ، ذلك دليل على أن العذبة دون تحنيك يخرج منها عن المكروه ; لأن وصفهم بالتحنيك دليل على أنهم قد امتازوا به دون غيرهم ، وإلا فما كان لوصفهم بالتحنيك فائدة ; إذ الكل مجتمعون فيه .

وقد نص الشمس الشامي عن بعض ساداته إنما المكروه في العمامة التي ليست بهما فإن كانا معا فهو الكمال في امتثال الأمر ، وإن كان أحدهما فقد خرج به عن المكروه .

قلت : وهذا ظاهر ما استقر عليه كلام أصحابنا في اعتبار كون العمامة محنكة أو ذات ذؤابة ، واجتماع الشيئين أكمل كما قدمنا ، والله أعلم .
http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=516&idto=516&bk_no=44&ID=362
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://savethetruearabs2.forummaroc.net
 

نبذة عن أصول من يسمون بالأمريكان السود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العرب السمر ::  :: -